الجمعة، 25 ديسمبر، 2009

ويبقى ......

ولكن لحظات الضيق وما اكثرها لدينا نبحث عن ذكريات القديمة
عن أيامنا الوردية نستنشق عبيرها لتنعشنا ونعيد توازننا فيها
أيها البحار العجوز مد إلي ذراعك المرتعشة واعد لي حبي المستحيل

نور عيني




الحب والاحساس المتبع من الصميم الى الوريد زمن روح الاحاسيس الى اشجان المشاعر

وهاهي الشمس تشرق بنور خلجات اشجان روح فكر شذى الحب الساحر على نسمات الهواء

بلمسات همساته البراقة التي تزهي معنى لوجدنا في هذه الحياة,وتلك منابع الوجد تخالج وجدان المعاني لتعزف مقطوعة الصراع من أجل البقاءوالبحث عن االتأخي الوجداني بين الشعاع وظله, كم من الزهور اعتلت عرش كيان الزهاء فغرها رونقها وتكالبت الآهات والعبرات ونزفت الجروح من غياب معدن بريقي كان هي روح الأمل للاماني المؤملة في النفوس,

كثيرا نحلم أحلام امنيات صادقةونصحو على نسيم الذكريات بشقيهاالحلو المعطر والألم اللامحدود,جروح عذاب نسيان وتناسي من المحيط الخارجي لخلجات مشاعرنا,المظهر جذاب والمعدن والجوهر خفي على جاهله,نعم نحن من يجب أن نرسم حياة الامل بالامال للوداد الاخائي كما يكون لا كما هو كائن,حيتنا لا تقف عندا حد معينا وعند انطفاء شمعة أو احتراقها,كل نبضة من نسمات الفؤاد هي صرح للأمل بحب الزهورالتي تشرق على نبع روح العيون عبير وجد مؤمل حدوثة,

جيتك يابحر






جيتك يابحر اشكي همومي عليك لاشكي لك همومي وان تحمل جوارحي جيتك ابشكي عليك من جور الايامي
جيتك يابحر وانا كلي أمل فيك تأخذ همومي وتزيل الأحزاني أبي أحكيلك قصتي وفالخاطر اسليكعن حبيبأ في القلب له منزل ومكاني وش الحل يابحر وأنا بعمري أفديكووصل سلامي للحبيب اللي عطاني لاذكرتك يابحر وموجك وطاريك
ذكرت منهو بحبه وبالمشاعر فداني
§¤°~®~°¤§

ذاتك اساس كيانك





لكن مع الأيام و الظروف يتغير الشخص... بان يصبح شخصيه محبوبة أو عنيف وشرس..لماذا لا تجرب أن تعيش بقلب صافي ونقي... عيش و أنت على يقين بأنك لن تجعل احد يتطاول عليكعيش وأجعل حولك حدود حمراء لا تسمح لاحد إن يتجاوزها... حدود لا احد يعبث ويهز أعماقك حافظ على دينك بان يكون وهو الأفضل... كرامتك... دائم تكون مرفوعة.. وطنك هو حبك والذي تعيش تحت ظله.. حبك 000 بان تحاف عليه ولا تتخل عنه 00احترم ذاتك..والناس ستجدها تحترمك لذلك...شخصيتك... هادئ ومسيطر باعتدال... نفـسك... حافظ عليه واهتم بها...روحك... راعي مشاعرك ولا تسخر من روحك....
هذة الحدود الحمراء مثل السور تحميك بإذن الله من الناس الحاقدة والخيانة...

الخميس، 24 ديسمبر، 2009

طموحي

طموحي .. لطالما عشقتك 00 و في بحر عينيك أبحرت أمآلي
.. وفي ليل عينيك تلاطمت أمواج ضعفي أبحر ومركبي
هو ايماني اغرق ولا اخشى الموت لاني اعشق الغرق
في محيطات جنونك
ارى تلاطم الامواج فتنبعث في صدري تنهيده حارقه
لان ذلك التلاطم يذكرني باضطراب احلامي في لحظه ظلم
واظل ابحر .. ونسمات الهواء العليلة تداعب خصلات شعري
النسدل , اغمض عيناي ,, واتمنى لو كانت يداك هي اللتي تعبث
بخصلات شعري وآآه كم أتمنى .. أن أخبئ رأسي في صدرك
لأستمد منه الأمان .. حين تغدر بي تصاريف الحياةوانت تربت على كتفي
..وتهمس في أذني ..لاتخشي شيئا يا أميرتي .. فأنا معك !!
أعود لأفتح عيناي بتثاقل لأنظر إلى الشمس وهي تتوارى شيئا فشيئاحتى تغيب تماما ..
ويحل الظلام بعدهافأشعر بقلبي يعتصره الألم !!لأن هذا المغيب يذكرني بغيابك
سيدي وكما يلف الكون ظلام بائس بعد غياب الشمس كذلك تماما ..يلف الشقاء والألم قلبي بعد غيابك
تضايقت من ذلك الخاطر المؤلم ..لكنني سرعان ماتذكرت جنون عشقك .. ودفء همساتك فأحسست بالبهجة تغمر قلبي لطالما كان حبك عزائي الوحيد في هذه الدنيافهو الذي يلون حياتي بالسعادة و الهناءوهو الذي يدفعني للحياة أكثر وهو الذي يمنحني الدفء في وقت بردت فيه المشاعرلذا ياسيدي .. فأنا أعشق حبك وارتسمت ابتسامة سعادة على شفتي ونهضت عازمة على البحث عنك حتى أجدك .. لأطوقك بذراعي وأهمس لك .. أحبك مهما يكن ..ومهما أفترقنا سوف أحبـــك وسوف أحبــــــــــــــــــــــك للأبــــد


أحبــــــــــــــــــــك




أحبك ..

.. ودي تجمعنا السنين وأعيش في قرب كإنت عزيز الروح و إنت هواي ولو عشت أنا المجروح إنت دواي ودي أقول في كل حين إني احبك



أحتاجك في عز الفرح وأحتاجك لي قلبي أنجرح إنت في حياتي كل شيءو أغلى من عمري علي ودي أقول في كل حين إني أحبك في دروبك عمري مضى وحبك ياآخر مدى يا أول و آخر من أحب تبقى لي عين وهدب ودي أقول في كل حين إني أحبك





اخاف ان تمطر الدنيا , ...ولست معي فمنذ رحتي وعندي عقده المطر كان الشتاء يغطيني بمعطفه فلا افكر في برد ولا ضجر وكانت الريح تعوي خلف نافذتي فتهمسين:"تمسك ها هنا شعري" والأن اجلس, والامطار تجلدني على ذراعي,على وجهي,على ظهري فمن يدافع عني , اي مسافره ؟ مثل اليمامه ,بين العيون والبصر وكيف امحوكي من اوراق ذاكرتي وانتي في القلب مثل النقش في الحجر انا احبك يا من تسكنين دمي ان كنتي في الصين , او كنتي في القمر ففيكي شيء جميل من التاريخ والقدر

قمة الحب

قمة الحب..
أن يجبرك الحب على الصمت..
فترضى وتسكت.. ويبقى بداخلك الألـــــــــــم..
قمة الألم..
أن تجد نفسك يائساً..
ولاتستطيع اعطاء نفسك فرصه للخروج من دوامة اليأس..

قمة قوتك..
عندما تتظاهر بالقوه
بينما أنت تعيش أصعب لحظات ضعفك..



أصعب لحظات ألمك..
عندما تحس بالأنهيار..
احساس انك سوف تقع أرضاً.. لعدم قدرتك على تحمل الألم
ولكن !!! تجبر نفسك على الوقوف..
أصعب لحظاتك..
عندما تحتاج لمن تحب..ولكن لاتجد منه الحنان..
فمع كل الجهات يقابلك الرفض..
والأصعب هي أن لاتجد من تحتاج اليـــــه..


أصعب لحظات الأهانه..
أن تكون حزيناً فتشتكي من شدة حزنك..
والألم يعتصر بداخلك.. ودموعك بقلبك..
وتتفاجىء.. بضحكة من تشكو اليــــــــــه..

بريق الامل


وقفت امام نافذتي وفي عيني بريق من الامل نحو غدا مشرق واشعة الشمس
تنساب ببطء بين الغيوم كجذوات الامل,



حين تنبعث بين رماد الهموم كأشواق العاشقين حين تذوب تحت ضوء النجوم ككمال أرواحنا حين تهرب منا كل السّموم لا زلت أتذكر سحر عينيكِ و تلك السنين
و أسترجع خيوط ذكرى راسخة. لا تزال تنبض فوق كل الظنون و لا زال شريط حياتي بحرا هائجا متلاطما.... لا يعرف السّكون و ومضة من شعور بيأس و رونق عطر و طلاسم غيب و كل ما سيكون
سئمت أيامي و ذكرياتي و خضوعي فليس هنالك من يبالي و ليس هنالك معهود

ليتها تمضي....




أيام تجري .. إلى مستقر ربها .. لم تكن لتقف نزولا عند رغباتنا

تجري .. وتجري .. وستبقى على هذه الحال .. نسعد فيها .. وما يلبث أن يأتي يوم يعكر صفو سعادتنا .. وهذه هي الحياة .. ونحن هكذا .. نريد أن نسعد في هذه الدنيا .. دون أن نشقى .. ولـــــكــــــن ....! فلابد أن نتذوق حلو هذه الأيام ومرها .. ولم تكن لتصفو لأحد ..! قبل أعوام.. كنا صغارا لا نعلم لمعنى الشقى سوى بعض الدموع التي نذرفها لدقائق .. حتى يلبى لنا مانريد .. وسرعان ماتصبح تلك الدموع .. بسمة على شفاهنا .. عند أول حلوى نتذوقها ..!
كان من السهل علينا ذرف تلك الدموع .! لم نكن نلقي لها بالا ..
ولا لمن كان السبب في ذرفها ..
رغم كل ما نلاقيه من سخرية ممن هم أكبر منا ..
بإن عقولنا صغيره .. لذلك نبكي على أتفه الأمور ..
كنا نتمنى أن نكبر.. وتكبر عقولنا .. لنكف عن هذه التفاهات ..!
نستعجلها الأيام ..
ليتها تمضي سريعا .. لنحصل على ما نريد ..

الحياة تجربة


الحياة تجربة ..
نخوضها بلاشعور ..
بلا إحساس .. نتساهل بأمورها
ونتبع ما توحيه لنا أهوائنا .. دون أن نحسب لها أي حساب ..
فتأبى إلا وأن تأخذ نصيبها .. فتأخذ منا أغلى وأعز ما نملك ..
حينها ندرك أنفسنا ..
بعد ضياع الكثير ..
وفقدان المصير.. ولكن مع كل ذلك تبقى حياتنا تحمل في طياتها
صفحات خالية في انتظارنا .. لنملأها بأجمل الأفعال وأفضل التجارب .. فهي لا تنتظر منا ..سوى أن نفكر بصواب ..ونقدر بجدية لخوضها .. وترك كل ما هو ليس في الحقيقة ..وترك الأوهام.. لأننا في الأصل نعيش واقع آخر ..فلابد أن نكون في استعداد دائم لمواجهة واقع وحقيقة هذه الحياة .. وإن كانت أمر من العلقم ..لأن النهاية دائما تكون جميلة .. فالنهاية هي عبارة عن تجربة من تجارب حياتنا .. تجربة تكون لنا نبراس لمشوارنا القادم .. لمشوار مستقبلنا الذي نود أن نبنيه بكل جدية وعلى أفضل صورة وأقوى أساس!! إنها حياتنا بأيدينا ..نعيشها كيفما نشاء.. ولكنها لا تعطينا دوما ما نشاء .. فلنكن على حذر منها ..ولنكن على استعداد دائم لاستقبال سهامها .. فإن كانت عليك فاصبر ..وثابر وواجها بكل قوة .. وإن كانت لك أو معك فلا تنسى انك خلقت من ضعف ..فلا تبطر .. وأحمد الله واشكره .!! .. وكن دائما مع الله يكن معك
دمتم بحياة رائعة